سنة 2020 هي السنة الكبيسة و29 فبراير لن يتكرّر إلّا بعد 4 أعوام… فهل هذا التّاريخ هو الأخير على الإطلاق؟

تستغرق الشمس كي تدور حول الأرض 365 يوما أيّ حوالي 365.242189 يومًا ، أو 365 يومًا، و5 ساعات ، و48 دقيقة ، و45 ثانية، يعادل هذا علميّا 365 يوما وربع اليوم ضربا في ذلك إلى أربع سنوات ممّا يكون هذا يساوي يوما كاملا في هذه المدّة. وبالتّالي يعتبر تاريخ اليوم 29 فبراير/ شباط 2020 هي السّنة الكبيسة التي تأتي للبشريّة كلّ أربع سنوات.

دعونا نعود بكم قليلا إلى عام 1582 وقتما بدأ البابا غريغوري حملة بإستبدال تقويم تقويم يوليوس قيصر بإسمه بإتّفاق عالمي ٱنذاك. اليوم هناك دراسة جديدة قد تغيّر المسار التّقويمي في العالم قد يحدث بداية من عام 2020 ولربّما نهاية تاريخ التّاسع والعشرون من شهر فبراير إلى الأبد حسب عالم الفلك بجامعة جونز هوبكنز ريتشارد كون هنري وهو مصمّم للنّسخة الجديدة للتّقويم.
ففي صورة جدّية العمل بالنّظام التّقويمي الجديد هل سيتأثر العالم بهذا التّغير الجديد مستقبلا؟

هم أنتم من مواليد يوم 29 فبراير/ شباط ؟ كيف تحتفلون بعيد ميلادكم؟ شاركونا حلقة النّقاش.

هيئة التحرير

محمد علي بن عمار مدون وصحفي مستقل حاصل على شهادة في مجال صحافة المواطنة عن مؤسسة بي بي سي ميديا ٱكشن وشهادة في الإعلام التّلفزي منذ 2007. وهو مؤسّس ورئيس تحرير المجلّة الإلكترونيّة "مابا بوست | MABAPOST" في نسختيها العربيّة والإنكليزيّة.

https://www.mohamedalibenammar.com
error: تنبيه: ممنوع إستعمال عمليّة النّسخ!