مابابوست عربي
مابا بوست عربي هو منبر إعلامي عبر شبكة الويب حديث النّشأة منذ شهر يناير من عام 2020

إياد حمد الصحفي الفلسطيني في مداخلة خاصة حول فصله من مهامّه عن وكالة “AP” بسبب خلاف مع الشرطة

إياد حمد مصوّر صحفي فلسطيني أعلن منذ قليل عن إبلاغه بفصله عن العمل بشكوى مقدّمة من الشرطة الفلسطينيّة بعدأن كان يزاول عمله ضمن وكالة “AP/ أسوشيتد پرس” العالمية.

إياد حمد

في مداخلة خاصة للصحفي لفائدة قال: “القصة التي حصلت هي على إثر خلاف بيننا والشرطة حول إعتقال أحد الزملاء الصحافيين قبل 10 أيام وأنا أبديت رأي بما ضد الإعتقال سواء بالنسبة للمواطن أو الصحفي، كان هنالك أحد من الشرطة ومتحدث بإسم الشرطة على الجروب بمواقع التواصل بما أنه خاص بالصحفيين أين إحتجّ الشرطي على هاته المواقف فطلبت منه الخروج من المجموعة لأنه لايخص إلا الصحفيين ومادخلك هنا”

أضاف لنا إياد حمد: “أنا الٱن تقدمت بس؛كوى في الغرض لدى وكالة “AP” علاوة على هذا لدي قضية زميلنا معاذ قالذي فقد عينه منذ فترة وأنا كنت في الحملة وقتها ووكالتي رفضت وقوفي جنبا إلى جنب مع الزميل الصحفي في حملته أن تحدث في هذا في الإعلام والصحافة وهاأنا الٱن أفقد شغلي نهائيا”.

وفي بيان عاجل بعد هذا الطرد التعسّفي للمصور الصحفي إياد حمد أشادت نقابة الصحفيين الفلسطينيين بإستنكارها الشديد لتعليق نشاط الصحفي عن مهامه صلب الوكالة الأمريكية بأنهه من الصحفيين المشهود لهم بالمثابرة في العمل وبإصابة بجروح أثناء تغطياته الميدانية أثناء العمل، فيما أدان المتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم إقدام وكالة (أسوشيتد پرس الأمريكية) على فصل المصور الصحفي إياد حمد برسالة وصلته على بريده الإلكتروني مساء أمس الأربعاء بحسب إصدار النقابة.

وعن أحد الأدوار البطولية التي يقوم الزميل إياد حمد خلال مهامه الصعبة الإشتباكات أو الحروب وهي يعمل بميدان مليء بالمخاطر والإشتباكات بالوضع الذي تعيشه فلسطين منذ عقود من الزمن إلى اليوم شارك هو الٱخر بكاميراته التي يعتبرها السلاح الوحيد أمامه اليوم لمحاربة ومقاومة العدو في الأوقات التي تستوجب ذلك في الفيلم التونسي <<الحيّ روح>> لمخرجه أمين بوخريص الذي يتحدث عن رحلة مجموعة من المراسلين الصحافيين الميدانيين الذين شاركوا في تغطية هذه الأحداث، والمخاطر، والصعوبات التي تعرضوا لها خلال تأدية واجبهم المهني .

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد