بعد القرارات الحكومية.. تونسيّون غاضبون ويتضامنون مع أصحاب المقاهي

منذ أن أعلنت رئاسة الحكومة منذ في سهرة الأربعاء عن القرارات الجديدة، والصّارمة حول ما تقتضيه الظروف الجارية بالبلاد. بدأت مجموعة كبيرة من التّونسيين بإطلاق حملات تضامن مع أصحاب المقاهي، رافعين من خلال هذا أيضا هاشتاغ #لالحظر_التجّول.

ومن ضمن تشديد البروتوكول الصحّي بسبب إرتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19. كانت ججنة مجابهة الفيروس قد أمرت بتطبيق منع الجولان، بداية من يوم 9 إلى 30 أفريل الجاري إنطلاقا من السابعة مساء. هذا أحد القرارات التي إعتبرها المواطنون أنها ليست في محلّها، خصوصا لأصحاب المقاهي الذين يعملون في السهرات الرمضانيّة.

كما ذهبت باقي التّعاليق التي زيادة في غضب التّونسيين حول إرتفاع مستوى الإصابات. وأنّ أسبابها تعود في البداية إلى التجمّع الشعبي الذي نظمه حزب النهضة في الأسابيع الماضية.

بالتّالي، يبد وأنّ الوضع لن يكون هادئا قبل إيجاد حلول بديلة وجذريّة، في هاته الظروف الصعبة التي تمرّ بها تونس صحيّا وإقتصاديا وإجتماعيّا.

هيئة التحرير

محمد علي بن عمار مدون وصحفي مستقل حاصل على شهادة في مجال صحافة المواطنة عن مؤسسة بي بي سي ميديا ٱكشن وشهادة في الإعلام التّلفزي منذ 2007. وهو مؤسّس ورئيس تحرير المجلّة الإلكترونيّة "مابا بوست | MABAPOST" في نسختيها العربيّة والإنكليزيّة.

https://www.mohamedalibenammar.com
error: تنبيه: ممنوع إستعمال عمليّة النّسخ!