نفتالي بنت خليفة جديد لنتنياهو: فمن يكون وما مستقبل المنطقة في المرحلة القادمة؟

فاز نفتالي بنت 49 عاماً، الأحد 13 يونيو، بثقة الكنيست الإسرائيلي ليصبح بذلك رئيس وزراء إسرائيل الثالث عشر. وكان هذا الإستحقاق الذي ناله بأغلبية 60 صوتا مقابل 59، بعد أن حصلت فوضى وطرد لعدد من أعضاء الكنيست. ورفع أعضاء الكنيست من حزب الصهيونية الدينية صورا ولافتات احتجاجية، مما دفع رئيس الكنيست إلى إخراج أعضاء الكتلة من الهيئة العامة للكنيست.

فيما صرخ الوزير أكونيس باتجاه رئيس الوزراء قائلا:

“لم يتم إلقاء مسؤولية تشكيل الحكومة عليك. الشعب لم ينتخبك!”

وقال الوزير دافيد أمسالم:

“هو كاذب وهذه ليست مسبة. هذه حقيقة. اكتب كتابا حول كيفية الانتصار على شعب إسرائيل”

وكان رئيس الكنيست ليفين في كلّ ما إستصعب الأمر لفرض النظام داخل القاعة، هدّد طوال الوقت أعضاء الكنيست بإخراجهم من الهيئة العامة بسبب مقاطعة كلمة رئيس الوزراء.

ورد رئيس الحكومة المستقبلي على محاولات مقاطعته قائلا:

“بحجم هذا الصراخ أيضا هو حجم فقدان الحوكمة خلال فترتكم، وغياب ميزانية للدولة بسبب مشادات ومشاكل لأشخاص لا يستطيعون التقدم إلى الأمام”، وأضاف رئيس الحكومة: “افتخر بالجلوس في هذه الحكومة مع أشخاص لديهم معتقدات وآراء مختلفة ومغايرة”.

وفي إفتتاحيته أمام الهيئة العامة في الكنيست يوم الأحد، متوجها إلى رئيس الحكومة السابق، بنيامين نتنياهو بالتالي:

“شكرا لك رئيس الحكومة نتنياهو. كنت قد شاهدتك أكثر من مرة عن قرب خلال ساعات الليل المتأخرة، وأنت تسأل وتبحث وتطلب من خلال ثقل المسؤولية الملقاة على عاتقك. بنيامين وسارة، على طول الطريق لم نتفق دائما ولكن أنتما ضحيتما بالكثير من أجل خدمة شعبنا”.

ن. ب.

من هو نفتالي بنت؟

نفتالي بنت هو و رجل أعمال وسياسي إسرائيلي، ولد بمدينة حيفا في 25 مارس عام 1972. وهو ابن لمهاجرين من الولايات المتحدة، وخدم في وحدات القوات الخاصة سايريت ماتكال وماجلان في جيش الدفاع الإسرائيلي، حيث قاد العديد من العمليات القتالية.

دخل السياسة في عام 2006 ، وشغل منصب رئيس أركان بنيامين نتنياهو حتى عام 2008. في عام 2011 ، شارك مع أييليت شاكيد في تأسيس حركة “My Israel” خارج البرلمان.

المسار السياسي والقضيّة الفلسطينيّة:

*المصدر: الجزيرة

  • ولد بينيت في حيفا 25 مارس/آذار 1972 لأبوين مولودين في الولايات المتحدة، ويعيش مع زوجته غاليت و4 أطفال في مدينة رعنانا بوسط إسرائيل.
  • خدم بينيت في وحدة القوات الخاصة “سايريت ماتكال” التابعة لجيش الاحتلال مثل نتنياهو.
  • دخل السياسة بعد بيع شركته التكنولوجية الناشئة مقابل 145 مليون دولار عام 2005. وأصبح بعدها رئيسا لمكتب نتنياهو الذي كان في ذلك الوقت في المعارضة.
  • بعد ترك مكتب نتنياهو، أصبح عام 2010 رئيسا لمجلس الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة وغزة.
  • تولى مسؤولية حزب “البيت اليهودي” اليميني المتشدد عام 2012، الذي كان يواجه احتمال خسارة كل مقاعده في البرلمان.
  • نجح في تعزيز الحضور البرلماني لـ”البيت اليهودي” بـ4 أضعاف، بعدما أدلى بسلسلة تصريحات نارية حول الصراع مع الفلسطينيين.
  • دعا لقتل “الإرهابيين” الفلسطينيين وليس إطلاق سراحهم، كما قال إن الضفة الغربية ليست تحت الاحتلال، لأنه “لم تكن هناك دولة فلسطينية هنا”.
  • يرى أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لا يمكن حله، كما يعتبر من أشد المعارضين لقيام دولة فلسطينية.
  • على الرغم من خلفيته الدينية اليمينية، فلا يمتنع بينيت عن مصافحة النساء ولا تعنيه الأسئلة حول مكانة الدين في الدولة. ولديه أفكار ليبرالية حول قيم بعينها، خصوصا في ما يتعلق بقضايا المثليين.
  • في عام 2018، أعاد تسمية حزب البيت اليهودي باسم يمينا (إلى اليمين).
  • يعتمد بينيت خطابا دينيا قوميا متشددا، ويقود حزب “يمينا” المؤيد للاستيطان وضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية المحتلة. كما يدعو إلى سياسة متشددة حيال إيران.
  • مع توليه المنصب يعد بينيت أول رئيس وزراء في تاريخ إسرائيل من خلفية اليمين الديني المتشدد. بعدما شغل سابقا 5 حقائب وزارية بينها وزارة الدفاع عام 2020.
  • على الرغم من نتيجة حزبه الضعيفة نوعا ما في الانتخابات الأخيرة التي شهدتها إسرائيل في مارس/آذار 2021. فإن بينيت استطاع في الأسابيع الأخيرة أن يكون “صانع ملوك” في ظل المباحثات التي دارت لتشكيل ائتلاف حكومي أطاح بنتنياهو بعد سيطرة على الحكومة دامت 12 عاما.
هيئة التحرير

محمد علي بن عمار مدون وصحفي مستقل حاصل على شهادة في مجال صحافة المواطنة عن مؤسسة بي بي سي ميديا ٱكشن وشهادة في الإعلام التّلفزي منذ 2007. وهو مؤسّس ورئيس تحرير المجلّة الإلكترونيّة "مابا بوست | MABAPOST" في نسختيها العربيّة والإنكليزيّة.

https://www.mohamedalibenammar.com
error: تنبيه: ممنوع إستعمال عمليّة النّسخ!