محمد راسم فنان المنمنمات الجزائري في ذكراه الـ125 عبر محرّك جوجل

تحتفل دودل اليوم بالذكرى 125 للمربي والرسام الجزائري محمد راسم، غالبًا ما يُعتبر راسم من أوائل الرسامين في الجزائر. حيث قام بدمج تقنيات الرسم التقليدية الفارسية والمغولية، لإعادة تنشيط العادات الثقافية المغاربية. وإعادة تعريف المنظور العالمي للعالم العربي من خلال الفن.

في مثل هذا اليوم من عام 1896، ولد محمد راسم في عائلة من الحرفيين المتميزين في الجزائر العاصمة، ثم مستعمرة فرنسية. بدأ العمل في مكتب الرسم الاستعماري في سن الرابعة عشرة، حيث نسخ تصاميم السجاد والمطرزات العربية والزخارف النحاسية والمنحوتات الخشبية.

أثر كل من هذه التخصصات في مهنته، لكن مقدمة راسيم للمنمنمات الفارسية، وهي شكل قديم من أشكال التوضيح الأدبي. هي التي شكلت أساس أعماله.

في عام 1914، التقى بالرسام المستشرق الفرنسي نصر الدين دينيه ، الذي كلف راسم لاحقًا بتزيين أحد كتبه برسوم توضيحية أصلية. على مدى العقود التي تلت ذلك ، واصل راسم التعبير عن موهبته من خلال المنمنمات النابضة بالحياة.

تُعد لوحة “الرايس” ، التي رسمها عام 1931 لقبطان جزائري من القرن السابع عشر. وتبلغ مساحتها أقل من قدم مربع واحدة، مجرد مثال واحد على فن راسم الذي ساعد في إحياء الكبرياء الجزائري. والذي كان له دور فعال في حركة الاستقلال، في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

تم الاعتراف بمساهمات راسم ، بما في ذلك ريادته للمدرسة الجزائرية للمنمنمات، على المستوى الوطني في عام 1933 عندما أصبح أول جزائري يحصل على الجائزة الفنية الكبرى للجزائر. اليوم ، يتم عرض الكثير من مقتنيات راسم الشخصية، في متحف الفنون الجميلة في الجزائر العاصمة.

هيئة التحرير

محمد علي بن عمار مدون وصحفي مستقل حاصل على شهادة في مجال صحافة المواطنة عن مؤسسة بي بي سي ميديا ٱكشن وشهادة في الإعلام التّلفزي منذ 2007. وهو مؤسّس ورئيس تحرير المجلّة الإلكترونيّة "مابا بوست | MABAPOST" في نسختيها العربيّة والإنكليزيّة.

https://www.mohamedalibenammar.com
error: تنبيه: ممنوع إستعمال عمليّة النّسخ!