مابابوست عربي
مابا بوست عربي هو منبر إعلامي عبر شبكة الويب حديث النّشأة منذ شهر يناير من عام 2020

الطفل ريان يرحل وسط تضامن عالمي والمغرب في تحدي إنساني

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

توفي مساء السبت الطفل ريان، بعدما أذاب قلوب الملايين حول العالم. هذا بعد قبع داخل بئر عميق إثر سقوطه فيه منذ الثلثاء الماضي، أي لفترة دامت 5 أيام داخل مكان ضيّق جدا.

الطفل ذا الخمس سنوات، منذ أول يوم من سقوطه بالبئر بمنطقة شفشاون شمال دولة المغرب. جعل السلطات المغربية تتحرك من أعلى هرم، إلى باقي الهياكل المختصة من الدرك الملكي وفرق الإنقاذ وغيرهم.

والدا الطفل ريان لم يكن يتوقّعا هذا الكمّ الهائل من التضامن على صعيد العالم. إذ إهتزت مواقع التواصل الإجتماعي منذ إنتشار خبر وقوع طفل تحت الأرض، حيث تصدر هاشتاغ مساند وخاص بريان تويتر وفايسبوك.

التغطية الإعلامية:

بدورها غطّت وسائل الإعلام من العالم الحدث مباشرة دون توقف، منها المسموعة والمرئية وحتى مواقع إلكترونية. كلها تجندت لمتابعة القصة ولمعرفة مصير هذا الطفل البريء. برغم أن التغطية الصحفية كانت صعبة بالنسبة للإعلاميين الميدانيين، الذين كانوا متواجدين على أرض الواقع. وكان إقد إشتكى أحد الصحفيين المغاربة إثر مواكبة الحدث، على إحتكار التلفزيون الرسمي المغربي للمادة الإعلامية وكأنه قرار من السلطة.

في نفس السياق، كانت العديد من المحطات الإعلامية، خصوصا مواقع إلكترونية معروفة. قامت بتنزيل أخبار مغلوطة وصور لاعلاقة لها بقضية الحال بهدف البحث عن الإثارة، وعدم إحترام قواعد المهنة الصحفية في نقل مثل هذا النوع من الأخبار.

السلطة الملكية المغربية تتحرّك:

منذ اليوم الأول للحادثة تجندت كل الوحدات المركزية، وبدأت الشغال على قدم وساق والتخطيط ودراسة كيفية بدأ المهام لإنقاذ ريان الصغير. الأوامر الملكية المغربية كانت حاسمة من أجل طفل الخمس سنوات، والهدف وحيد وهو إخراجه من عمق ذلك البئر العميق.

بعدد عمر ريان، يمكث الأخير والخوف يتملكه في أعماق الأرض لفترة دامت 5 أيام. وفرق التنجدة تحاول تزيده بمادة الأكسيجين والبعض من الطعام، حتى يقاوم الصبر لفترة كانت غير معلومة صراحة. لأنها مهمة صعبة للغاية يتكبدها رجال الإنقاذ، والعملة الذين يتكفلون بمهمة الحفر الٱلي وأيضا اليدوي في مرحلته الأخيرة.

شفشاون المنطقة الخطرة:

عن منطقة شفشاون الواقعة شمال المغرب، نتحدث عن طبيعة المكان الوعرة والخطرة خاصة عن جودة التربة التي كادت أن تتسبب بكارثة. هذا بحسب خبراء في الجيولوجيا، الذي أجمع بعضهم على بعض الأخطاء التي لم يكن لها موجب التواجد هناك. بذالك العدد الوفير من الناس.

لأنهم كادوا أن يتسببوا في تحرك التربة من مكانها، وهم بصدد الصراخ وكثرة الحركة بالقرب من البئر الذي تحومه مخاطر بعلاقة مع الطبيعة.

الطفل ريان والتفاعل الدولي مع القصة:

وعلّقت وسائل إعلام عالميّة حول قصة ريان، حيث قالت بي بي سي باللغة الإنكليزية “ريان: المغرب بألم ينتظر خبر الطفل في سنته الخامسة”. وقالت ذي غاردين: “المغرب: فتى عالق في بئر يموت قبل أن يصل إليه رجال الإنقاذ”.
كما ذكرت واشنطن بوست: “انسحب الصبي من بئر في المغرب ميتًا، بعد أربعة أيام من مهمة الإنقاذ التي أذهلت العالم”. وأفادت نيو ورك تايمز بهذه المأساة: “جهد لإنقاذ المغرب لطفل البالغ من العمر 5 سنوات ، فقط لينتهي بشكل محزن”.

أبوي الطفل ريان أثناء تلقيهم مكالمة هاتفية من ملك المغرب

وبنهاية القصة المؤلمة لأبوي الطفل ريان، الذي إنتهى به الأمر في بئر كان أبطالها حقيقة هم كل من سهروا وتجندوا لإنقاذ صاحب الخمس سنوات. والذين عرضوا حياتهم للخطر من العملة الذين كانوا يسارعون الوقت من أجل حياة إنسان، في عمل متواصل لساعات طويلة لمدة 5 أيام.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد