نحتاج إلى دعمكم

20 أبريل، 2021

مابا بوست MABAPOST

مجلّة إلكترونيّة إخباريّة ناقدة من تونس

الرئيسية » mabapost.tn: الأسئلة الشّائعة حول المجلّة الإلكترونيّة

mabapost.tn: الأسئلة الشّائعة حول المجلّة الإلكترونيّة

شاركونا هذا:

مرحبا بكم عبر صفحة “الأسئلة الشائعة” الخاصة بموقع mabapost.tn، الذي يطرح إليكم بعض الإجابات عن الأسئلة التي قد تطرح عموما.

  • ماهو موقع mabapost.tn ؟

    هو منبر إعلامي عبر شبكة الويب نشأة منذ شهر يناير من عام 2020. نأمل في أن نكون عند تطلّعات وإنتظارات متابعينا النّاطقين باللّغة العربيّة بالأساس، مع إمكانية لترجمة الموقع إلى لغات أخرى في الأسابيع القادمة.
    نسعى من خلال هاته المنصّة الإعلاميّة في إحترام الميثاق التّحريري للمجلّة وأخلاقيّات المهنة الصحفيّة. وأن نكون مصدر إعلامي ذا مصداقيّة بعيدا عن نشر الإشاعات والأخبار الزّائفة.

  • من هو مؤسّس الموقع؟

    محمد علي بن عمار هو مؤسّس المجلّة الإلكترونيّة mabapost.tn، ورئيس تحريرها، كما هو مدوّن وصحفي مستقلّ سبق له أن تلقّى تكوينا في مجال صحافة المواطنة منذ عام 2016 عن المؤسّسة البريطانيّة “بي بي سي ميديا” أكشن للإعلام.
    أيضا كاتب لحساب عدّة مواقع إلكترونيّة كالجزيرة، عربي بوست، ساسة بوست وسابقا بي إن سبورت.

  • ماهي اللّغات المتوفّرة للموقع؟

    حاليّا المجلّة ناطقة باللّغتين العربيّة والإنكليزيّة، ونتطلّع إلى إضافة نسخة فرنسيّة في المستقبلا القريب.

  • ماهي أهداف المجلّة؟

    تكوين فريق شاب مستقلّ مستقلّ ومبتكر في مجال الصّحافة الرّقميّة، ومحاربة الأخبار الزّائفة والمظلّلة للرّأي العام من خلال فقرة “Fact-check“.

  • ماهو الجمهور المستهدف؟

    ترتكز المجلّة أساسا على الجانب النّقدي للأوضاع الإجتماعيّة والإقتصاديّة والسياسيّة بتونس والعالم.

  • كيف يمكن المشاركة بكتابات رأي؟

    يمكن للجميع المساهمة في إثراء بوّابة “فضاء الأقلام الحرّة“، الذي قمنا بإنشائه للمهتمّين بكتابة مقالات رأي في مختلف الجالات؛ منها العلوم والثقافة والسياسة والرياضة والتّكنولوجيا إلى غير ذلك. لهذا يمكن التّسجيل معنا والبدئ في التعبير.

  • كيف أتواصل مع المجلّة؟

    العنوان: رادس 2040 – بن عروس – تونس
    البريد الإلكتروني: ittisal@mabapost.tn
    الهاتف: 0021622173016
    رئيس التّحرير: محمد علي بن عمار

mabapost.tn

تم اكتشاف AdBlock!

أصبح موقعنا الإلكتروني ممكنًا من خلال عرض إعلانات عبر الإنترنت لزوارنا. يرجى النظر في دعمنا من خلال إدراج موقعنا في القائمة البيضاء.

تمكين الإخطارات    أوافق لا شكرا