أيام قرطاج السينمائية: النّدوة الصحفيّة الخاصة بالدورة 31 تكشف عن موعد إنطلاق “راديو JCC”

عقدت صباح اليوم الثلثاء، الندوة الصحفيّة الخاصة بالدورة 31 لأيام قرطاج السينمائية في نسختها الإستثنائية لهذا العام. وسط حضور عدد كبير من الصحفيين وعشاق الفنّ السّابع.

حيث ترأس لقاء اليوم بمدينة الثقافة، رضا الباهي المدير العام، وإبراهيم اللطيف المدير الفنّي، وسليم الدرقاشي المدير العام للمركز الوطني للسينما والصّورة.

رضا الباهي على رأس الدّورة والإعلان عن المفاجأة:

رضا الباهي: مدير أيام قرطاج السينمائية 2020

أهمّ ماجاء خلال هذا المؤتمر الصحفي بخصوص الدورة 31، بإدارة رضا الباهي في ظرف إستثنائي للغاية وهو على رأس هاته المناسبة الفنيّة، التي تردّد كثيرا وباقي طاقم الدورة الحالي في إحداثها.

لكن حبّا في الحياة، جاء التحدّي في تنظيم هذا الحدث في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. ومن ثمّ قرار التّأجيل لما تشهده البلاد من عدم إستقرار صحّي، إلى موعد جديد 18 ديسمبر/ كانون الأول إلى 23 من نفس الشهر.

ربّما لم يحالف الباهي اليوم التّوقيت الجيّد كونه مديرا للمهرجان في ظرف جائحة كورونا. ورغم هذا أعلن اليوم عن مفاجأة الدورة 31، عن الحدث الإعلامي المتمثل في “راديو JCC” وهي إذاعة خاصة على ذبذبات 93.5. ويكون الإنطلاق الأول يوم الخميس 10 ديسمبر/ كانون الأوَّل 2020.

 إبراهيم اللطيف المدير الفني يكشف عن بعض النقاط:

عن ضيوف المهرجان:

بخصوص الحضور الفنّي لبعض الوجوه البارزة والنّاجحة عربيّا كالنّجمات التونسيات درّة زروق وهند صبري، أيضا النّجم ظافر العابدين وغيرهم.

قال المدير الفنّي للمهرجان إبراهيم اللّطيف، أن حضورهم يكون مشرّف لنا بإعطاء إطلالة جميلة قد لايمكنهم أن يكونوا معنا لئن ليست لديهم أعمال مشاركة.

كما ذكرت هيئة الأيّام السينمائية بخصوص حظور النّجمة الإيطالية مونيكا بيلوتشي، بما أنها مشاركة بفيلم كوثر بن هنية “الرجل الذي باع ظهره“. أنها قامت بدعوتها كي تكون من بين طاقم العمل وقد تكون المفاجأة بالنسبة للأيام القادمة.

عن الإفتتاح:

إختار القائمون على دورة الحال أن يكون يوم الإفتتاح الذي سيحظى بتنشيطه الإعلامي سامي بنّور يوما ليس كسابقيه. بما أنه في ظرف خاص وإستثنائي، إذ سيكون هنالك عرض لستّ أفلام قصيرة لايتجاوز كل منها الـ 10 و15دق.

حيث عبّرت اللجنة التي قامت بإختيار هذه الأعمال، من بين العديد منها أنها تركت أثرا عميقا لصنّاعها إنسجاما مع روح المهرجان. الذي سيفتتح في بجملة من هاته الأعمال القصيرة، منها:

«المصباح المظلم في بالد الطرنني»، فيلم لطارق الخالدي وهو اقتباس حر عن “المصباح المظلم” أحد أقسام فيلم في “بلاد الطرنني” إنتاج 1973.

«الوقت الذي يمر» للمخرجة سنية الشامخي، ويستوحي أجواءه من فيلم «شمس الضباع» للمخرج رضا الباهي، وهو المدير العام للمهرجان. الذي تحصل على عديد الجوائز الأخرى من بينها الجائزة الكبرى في مهرجان دمشق السينمائي كما خلف أثرا كبيرا في أيام قرطاج السينمائية عام 1978.

«على عتبات السيدة» للمخرج فوزي الشلي، وينطلق من فيلم «السيدة» والطريف أن البطولة ستكون لصاحب الفيلم الأصلي محمد الزرن مع هشام رستم.

«ماندا» لصاحبه هيفل بن يوسف وهو عمل مستوحى من فيلم «الحوالة» للمخرج عصمان صمبان.

و«سوداء 2» للمخرج الحبيب المستيري وهو أيضا مستوحى «la noir de…» لنفس صاحب العمل الحائز على أول تانيت ذهبي في أيام قرطاج السينمائية لعام 1966.

وأخيرا فيلم «السابع» للمخرج علاء الدين بوطالب وهو إعادة صياغة محاكية لفيلم «العرس» للمسرح الجديد.

تكريم:

عبد العزيز مخيون

نسخة هذا العالم من المهرجان، فتحت باب التّكريم للممثل المصري الكبير عبد العزيز مخيون. تقديرا لعطائه السينمائي في عدد من الأفلام التي ساهمت في كتابة تاريخ أيام قرطاج السينمائية و«العصفور» ليوسف شاهين.

كما إختارت أيضا إدارة المهرجان، 4 مخرجين أثّروا في الحياة السينمائية وهم: عبد اللطيف بن عمار، سلمى بكار، ماد هوندو وجبرييل مابيتي.

السّينما في السّجون:

تطرّق القائمون على المهرجان كذلك إثر المؤتمر الصحفي، حول حرص المهرجان على الإستمرار في هذه التجربة من خلال العروض داخل السجون والذهاب هذه المرة أبعد. وذلك بمحاولة تشريك المساجين صلب عملية إنتاج الشريط السينمائي و صناعة الفيلم.

سيتابع في هذه الدورة أكثر من 12 ألف مودعا في خمس وحدات سجنية وإصالحية بكل من أوذنة، سليانة، سيدي بوزيد، صفاقس وبرج العامري، وفيها ستعرض خمسة أفلام.

هيئة التحرير

محمد علي بن عمار مدون وصحفي مستقل حاصل على شهادة في مجال صحافة المواطنة عن مؤسسة بي بي سي ميديا ٱكشن وشهادة في الإعلام التّلفزي منذ 2007. وهو مؤسّس ورئيس تحرير المجلّة الإلكترونيّة "مابا بوست | MABAPOST" في نسختيها العربيّة والإنكليزيّة.

https://www.mohamedalibenammar.com
error: تنبيه: ممنوع إستعمال عمليّة النّسخ!