أحمد الحفناوي: “أهدي هذا اللقب كافة الشعب التونسي، لديكم بطل الآن!”

فجّر أحمد الحفناوي فجر اليوم الأحد في أولمبياد طوكيو، مفاجأة سارّة للتونسيين. على إثر فوزه بالميدالية الذهبية في إختصاص 400م سباحة حرّة. وكان البطل مرحاً عند وصوله، وقفز مدربه في كل مكان في المدرجات، مستغلاً المساحات المفتوحة بفضل الجلسة المغلقة لأسباب صحية.

إليكم حوار من إنجاز وكالة فرانس بريس (AFP) مباشرة بعد هذا الفوز العظيم:

ما هو شعورك بعد هذا التتويج الأولمبي غير المتوقع؟

أحمد الحفناوي: أنا فخور جدًا، سعيد جدًا، فكرت بوالديّ. لقد جئت إلى هنا للفوز بميدالية في سباقي 400 متر و 800 متر (المقررة ليوم الثلثاء القادم)، مجرد ميدالية أيا كانت. لم أكن أتخيل الفوز بالميدالية الذهبية، خاصة أنني كنت في المسار 8. في الجزء الثاني من السباق، شعرت بتحسن، وكانت معركة كبيرة في النهاية. إنه لأمر مدهش للغاية، لم أكن أتوقع ذلك، أنا سعيد جدًا.

هل فاجأت نفسك؟

أحمد الحفناوي: بالطبع تفاجأت بنفسي، إنه أمر لا يصدق! لقد صدقت ذلك عندما اصطدمت بالحائط ورأيت أنني الأوّل، كان رائعًا. وعندما رأيت علم بلدي وسمعت النشيد (التونسي)، كانت الدموع في عيني، كنت فخورة جدًا. أهدي هذا اللقب لكل الشعب التونسي: لديكم بطل الآن! أنا سعيد جدًا لفوزتي بميدالية ذهبية، وفخورًا بي.

كيف تفسر تقدمك المذهل؟

أحمد الحفناوي: نحن نعمل بجد مع مدربينا، هذا كل شيء، وهذه هي النتيجة. إنهم يدعمونني بشكل كبير، إنها ثمرة عملنا. أتدرب بمفردي مع مدربي، وكان الأمر صعبًا لكن النتيجة كانت موجودة. عندما أكون في الماء، أفكر فقط في الفوز بميدالية، وليس ضد عقارب الساعة. أردت فقط أن أذهب أسرع من الأمس (في التصفيات).

حوار لوكالة فرانس برس (AFP)

هيئة التحرير

محمد علي بن عمار مدون وصحفي مستقل حاصل على شهادة في مجال صحافة المواطنة عن مؤسسة بي بي سي ميديا ٱكشن وشهادة في الإعلام التّلفزي منذ 2007. وهو مؤسّس ورئيس تحرير المجلّة الإلكترونيّة "مابا بوست | MABAPOST" في نسختيها العربيّة والإنكليزيّة.

https://www.mohamedalibenammar.com
error: تنبيه: ممنوع إستعمال عمليّة النّسخ!